دكتور : حسن العماري

نبذة عن الموقع

مرحبا بكم ..

هذا الموقع الطبي العربي  يعتبر نافذة تثقيفية  يتواصل فيها الدكتور حسن العماري استشاري طب الاسرة والامراض الجلدية مع مرضاه .

 

يجيب فيها على تساؤلاتهم  واستفساراتهم  ويقدم فيه استشارات ونصائح طبية في مجال الامراض الجلدية... المزيد

الزوار


نصائح ومعلومات حول زراعة الشعر

الطريقة الأولى: العلاج الموضعي بعقار المينوكسيديل. وهو عبارة عن سائل يوضع على المنطقة المصابة على شكل بخاخ أو نقاط ويساعد في نمو الشعر. ويتم استخدامه يومياً لمدة ستة أشهر على الأقل. ويعطي نتائج جيدة خصوصاً في الحالات المبتدئة وهو بالدرجة الأولى يمنع المزيد من التساقط ويشجع نمو الشعر الموجود. لكن مشكلته الاساسية هي أن نتائجه وقتية فنجد أنه عندما يتوقف المريض عن استخدام العلاج بعد ثلاثة أشهر يبدأ الشعر بالتساقط  ويعود الوضع كما كان بعد التوقف بستة أشهر تقريباً. ومن الأعراض الجانبية لهذا العلاج هو حصول تهيج وحكة خصوصاً مع استخدام التركيز العالي من هذا الدواء.
الطريقة الثانية: وهي استخدام عقار فينسترايد وهو نفس العقار المستخدم في علاج تضخم البروستات لدى الرجال لكن نستخدم هنا خُمس الجرعة فقط. ويمنع إعطاء هذا الدواء للنساء المعرضات لحصول الحمل لأنه يسبب آثار جانبية على الجنين. ويتم تعاطي هذا الدواء بالفم على شكل حبوب بشكل يومي لمدة ستة أشهر على الاقل. و هو يساعد في نمو الشعر و يوقف التساقط. ومن أعراضه الجانبية وهي نادرة الحدوث تأثيرة على العلاقة الزوجية لدى الرجال. وكما سبق في الطريقة الأولى فإن هذا الدواء فعال لكنه ذو مفعول وقتي يزول بعد التوقف عن استخدام الدواء بعدة شهور.

الطريقة الثالثة: وهي زراعة الشعر ويقصد بذلك نقل بصيلات الشعر من المنطقة الخلفية للرأس إلى منطقة الصلع في المقدمة وتعد هذه الطريقة الوحيدة التي تعطي نتائج دائمة فبعد نجاح العملية ونمو الشعر في المنطقة الصلعاء ينمو الشعر بعد ثلاثة إلى ستة أشهر بشكل طبيعي ويستمر نموه ويمكن قصه وحلاقته بدون أن يتأثر. وقد كشفت الأبحاث العلمية أن الشعر الذي في مؤخرة الرأس غير معرض للصلع وعند نقله لمقدمة الرأس فإنه يحتفظ بنفس الخاصية ولا يتساقط . 
وهذه الطريقة مستخدمه لعدة عقود لكنها مرت بمراحل تطور ونقلات نوعية. فقد بدات في السبعينات الميلادية بطريق الخزعات الدائرية الكبيرة حيث يتم نقل قطع دائرية من مؤخرة الرأس بحجم 3 أو 4 مليميتر من المنطقة الخلفية ويتم عمل فتحات ذات حجم مناسب لها في مقدمة الرأس لتثبيت هذه الخزعات والمحتوية على العديد من بصيلات الشعر. ورغم أن هذه الطريقة سهلة وسريعة لكن نتائجها كانت غير مرضية و ذلك لظهور ندبات دائرية (خالية من الشعر) في المنطقة المانحة وهي مؤخرة الرأس وكذلك ظهور الشعر في المنطقة المزروعة (المستقبلة) بشكل تكتلات تشبه شعر الدمية.